إذا ثبت ؟! برسم رئيس الجمهورية والتيار العوني وجمهوره ، وجميع اللبنانيّين

إلى من لا يعلم . . هام جدا

نشَرَت جريدة الأخبار البارحة ما يُعتبرُ ( إذا ثَبُتَ ) أكبرَ فضيحة فسادٍ لهذا العهد ، ينبغي محاسبة المسؤول عنها لسرقته أموال الشعب اللبناني ، وعلى عينك يا ” حاكم ” !

أما فصول الفضيحة فهي إبتزاز حاكم مصرف لبنان في فترة التجديد له من قِبَل سيدروس بنك الذي يضُمّ :

  • رائد خوري الذي كان مديراً عامّاً للمصرف وتمّ تعيينه وزيراً للإقتصاد بتزكيةٍ من كريمة الرئيس عون ميراي ، التي كان لها هي الأخرى منصباً إدارياً هاماً في المصرف !!
  • فادي عسلي الذي عيّن مكان خوري في إدارة المصرف ، ثمّ عُيّن مستشاراً لرئيس الجمهوريّة وهو اليوم مرشّح لاستلام وزارة الإقتصاد ، كلّ هذا بدعم من ميراي عون نفسها !
  • نقولا الشماس رئيس جمعيّة تجار بيروت الذي ترشّح على لائحة التيار في الإنتخابات النيابيّة وهو الرأسمالي المعروف في مجلس إدارة المصرف
  • غازي يوسف الوزير عن تيّار المستقبل !

أمّا عمليّة الإبتزاز فتمّت عبر ربط التجديد لرياض سلامه بشرط قبوله بإقامة ما سمّيَ الهندسة الماليَة لدعم المصارف ، وهذا ما رَضَخ له سلامه من خلال القيام بستّة عمليّات سريّة إقتضت بيعِ المصرفِ سنداتٍ ماليّة ثمّ إعادة شراءها منه بعد فترةٍ وجيزة بسعرٍ أعلى ، ما حقّق للبنك ربحاً صافياً بقيمة 42 مليون دولار في فترة شهور قليلة ، وضعها المستثمرون في جيوبهم بحجّة دعم المصرف ؟!

يا فخامة الرئيس ، بعد هذه الفضيحة ( إذا كنت صادقاً في إرادة مكافحة الفساد ) ينبغي أن تقومَ بأحدِ أمرين لا ثالثَ لهما :

  • إمّا الإدّعاء على صحيفة الأخبار بتهمة التشهير بك ، لما يمثّله هذا الخبر من فضيحةٍ تلوّثُ عهدَك عبر كريمتك ووزرائك ومستشاريك ، وإلاّ فالخبر صادقٌ وعليه ينبغي مساءلة ومحاسبة المتورّطين الذين إن ثبُتَت التهمة عليهم ، يجب أن يُلصَقَ بهم لقب “لصوص العهد”
  • إفعل … أو فِلّ . . هذا إذا كنت تؤمن بقوانين المحاسبة التي وعدتَ شعبك بها ، و آن الأوان لتُقرِن الشعارات بالأفعال .. وإلا الرحيل

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى