إثنا عشر توصية خرج بها أزهر البقاع لـ”تلوث الليطاني” و”تيّار الحياة” يسأل؟

  • “تيّار الحياة”:أين أصبحت مشاريع محطات التكرير؟

مجارير الصرف الصحي لبلدة حوش الرافقة البقاعية محولة على مجرى نهر الليطاني (أحمد موسى)

أكثر من ست ساعات استمرت ندوة حملت عنوان “التلوث البيئي نهر الليطاني نموذجاً” بدعوة من أزهر البقاع وبالتعاون مع مؤسسة أديان، ومنتدى العلاقات الإجتماعية للقادة الدينيين في لبنان”، إنطلاقاً من المسؤولية الإجتماعية والبيئية للقادة الدينيين، ندوة عُقدت على ثلاث جلسات وتوزعت المداخلات على عدد من الإختصاصيين.

افتتح الندوة كلمة مؤسسة أديان ألقاها الأب الدكتور فادي ضو، لفت فيها الى دور القادة الدينيين في المساهمة في عرض مشكلة التلوث البيئي وإيجاد الحلول لها.

وألقى كلمة أزهر البقاع الشيخ عاصم الجراح أمين سر دار الفتوى، نوه بمثل وأهمية المبادرات التوعوية في المجتمع وخاصة البيئية وانعكاسها على صحة المواطنين والطبيعة التي نؤتمن عليها.

كما تحدث القاضي الشرعي الشيخ أسدالله الحرشي، مؤكداً على أن القادة الدينيين يتحملون مسؤولية في المجتمع عليهم أن يساهموا في وضع الحلول للحفاظ على البيئة.

ومن ثم بدأت الجلسة الاولى في الندوة حاضر فيها آنا ماري ضو مدير برنامج المسؤولية الإجتماعية للقادة الدينيين، كما حاضر مدير مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية ميشال افرام.

والجلسة الثانية حاضر فيها كل من المدير العام السابق لوزارة الثقافة الدكتور عمر حلبلب، الدكتور ناجي كعدي المتخصص بملف المياه.

أما الجلسة الثالثة الشيخ زياد هيفا، لرئيس دائرة الحوكمة في المصلحة الوطنية لنهر الليطاني نسيم أبو حمد.

توصيات

جيف حيوانية وسط نهر الليطاني (أحمد موسى)

وفي الختام صدر عن الندوة التوصيات التالية:

1 ـ متابعة فحوصات التلوث المياه، الليطاني وروافده والتربة المحيطة به وللمياه الجوفية.

2 – ضرورة فحص مياه الشفة في كامل البلدات والمدن في البقاع وخصوصاً محيط نهر الليطاني.

3 – منع استعمال مياه الليطاني للري.

4 ـ تلف المزروعات المروية من المياه الملوثة إذا أظهرت التحاليل أنها غير صالحة للاستهلاك.

5 ـ ضبط استعمال المدخلات الزراعة من أدوية وأسمدة.

6 ـ معالجة وتكرير جميع مياه المجاري التي تصب في الليطاني.

7 ـ معالجة وتكرير طاقة المياه الصادرة عن المصانع والمعامل والشركات والمؤسسات.

8 ـ منع رمي النفايات على أنواعها في نهر الليطاني وروافده.

9 ـ إقامة برك اصطناعية صغيرة ومتوسطة الحجم لتجميع مياه الأمطار.

10 ـ استمرار التحركات الشعبية المطالبة بوقف التلوث.

11 ـ متابعة درس العلاقة بين الأمراض والتلوث.

12 ـ تفعيل التعليم البيئي في المدارس والجامعات والمجتمع.

وبعدها أقيم على شرف الحضور والمحاورين حفل غداء في مطعم ديوان الوالي في عنجر.

تيّار الحياة اللبناني

تيّار الحياة اللبناني

وربطاً، وبعد جولة لرئيس “تيّار الحياة اللبناني” حسن مظلوم على بعض القرى المحاذية لنهر الليطاني او ما يسمى بـ”نهر الموت” حيث الأعداد المخيفة المصابة بالامراض، خصوصاً في بلدة حوش الرافقة، الأمر الذي استذكرنا فيه السياسيون واعدين بحلولٍ جذريةٍ قريبة، لكن سنوات تبعها سنوات لم يجد المواطن اي حل لهذه المشكلة المعضلة، وللتذكير: تاريخ ٢٦ ايار ٢٠١٧ عندما جال وزير البيئة طارق الخطيب برفقة وزير الصناعة حسين الحاج حسن وعدداً من رؤساء البلديات حيث وقفوا على جسر تمنين وتحدث الوزير الخطيب عن معاناة قرى غربي بعلبك وتأثرهم الصحي والبيئي والزراعي وتحدث عن انشاء محطة تكرير حيث قال انها بعهدة الوزير الحاج حسن، وفي تاريخ ١٦ تشرين الثاني ٢٠١٨ عقد نواب بعلبك الهرمل احتفالا في حسينية بلدة تمنين وحينها اشار الوزير الحاج حسن انه سيبدأ العمل في المحطة خلال ايام لكن الوعود بقيت وعوداً.

وعليه، إننا في تيّار الحياة اللبناني اذ نطالب من كانوا في سدة المسؤولية من نواب ووزراء الإلتزام بما وعدوا به ووضعها موضع التنفيذ للوعود التي اطلقوها بهذا الملف الحساس (تلوّث الليطاني) والذي يهم كل البقاع ولبنان، حيث للبنانيين الحق في ان يتساءلوا: أين أصبحت مشاريع محطات التكرير؟ وهل ما زالت قائمة أم أصبحت أموالها في مهبّ الريح وطارت المشاريع معها؟. فحياة ابنائنا غالية علينا.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى