إتقــوا الله يـا أهـل الكـراده فـدمـاء ابنـائكـم ليس أنقـى مـن دمـاء ضحـايـا سـوك عـريبـــه ولا الثورة ولاالشعله

بغـداد / السـومـريـة نيــوز : طالب عدد من ذوي ضحايا التفجير الانتحاري في منطقة الكرادة ببغداد، الأحد، الحكومة والمنظمات الحقوقية والتيارات السياسية بفتح تحقيق “عاجل” بأسباب التفجير، واعتبار الضحايا “شهداء من الدرجة الأولى الخاصة”

كـاتب السطـور ليس بغـايـة الإسـقـاط أو الإسـاءه الـى ضحـايا أو مغـدوريـن أو قتلـى مهمـا كــانت مسميـاتهـم وإنتمـائهـم المجتمعـي ولكـنـه فـي ذات الـسيـاق لا يجـامـل أحـدا علـى حسـاب آخـر وحـيث الضحـايـا وفق رؤيتــه الأخـلاقيـة يجـب أن يكـونـوا فـي سـلــه واحــده مـن دون وضـع إعتبـارات لـفئــة علـى أخـرى ولا لإنتمـاء علـى آخـر .

قلنـاهـا ونعيـدهـا وسنبقـى نـكـررهـا ليس بصـدد الإجتـرار وإنمـا لـتذكيـر أصحـاب العقـول المتصحـره والنـوايـا المُبيتــه ,إن تفجيـر الكـراده ليس أول تفجيـر فـي العـراق ,وضحـايـاه ليس أول الضحـايـا مـن العـراقييـن ,وهـو وهـم ليس الآخـر ولا الأخيـر , ومحـاولات المـزايـده والمتـاجـره والاسـترزاق التي دأب البعـض اللعـب علـى ورقتهـا بـاطلــة , وأيضـا فـإن روح التعـالـي والتكبـر والتنفـع مـن قبل ذوي الضحـايـا مـرفـوضــه أي كـانت دوافعهـا وتسـويقـاتهـا .

نعـم , نتفهـم مـزايـدات الاحـزاب السيـاسيـة والمـتـاجـرات النفعيـة لرؤوسهـا بمـوضـوعـة تفجيـر الكـرادة وضحـايـاه , ومثـل هذة المـزايـدات أصبحـت جـزء مـن الواقـع السيـاسي العـراقــي , ولكــن أن يصـل الحــد بـذوي الضحـايـا المتـاجـره بـأرواح ابنـائهـم وجعلهـا ورقـة مسـاومـة ضـاغطــة للـوصـول الـى غـايـات رخيصـه مـن بـاب , ومـن بـاب آخـر لتمييـز أنفسهـم وتصـويـر حـال إن دمـائهـم أغلـى وأنقـى مـن دمـاء العـراقيين الآخـريـن , وأرواح ابنـائهـم أقـدس مـن أرواح ابنـاء الثـورة والشعلـه والبصـرة والحلـه والنـاصـريـة والعمـارة وصـلاح الديـن وبلـد وسـامـراء , فهـذا الأمـر فيـة اسـاءه مقصـودة الـى ارواح ابنـاء مناطـق ومـدن ومجتمعيـات عـراقيـة نـال مـن الارهـاب وإجـرامـه منذ 2003 الـى اللحظــة .

مطـالبـات ذوي ضحـايـا تفجيـر منطقـة الكـرادة مـن الحكـومـة علـى اعتبـار الضحـايـا ( شهـداء مـن الدرجـة الأولـى والخـاصـة ) يضعنـا امـام تسـاؤولات اخـلاقيـة عـن المـاهيـة التي يـُصنـف مـن خـلالهـا الضحـايـا ؟وهـل إنهـم ســلع متـاجـرة درجـة اولـى وأصليـة وآخـرى درجـة ثـانيـة تقليديـة وآخـريـات استهـلاك محـلي غير صـالح للتصـديـر ؟ , ومنـذ متـى أصبـح الضحـايـا يصنفـون ( شهـداء درجـة خـاصـة وشهـداء درجـة عـامـة ) ؟ وهـل وصـل الحـد الـى هذه الدرجـة البذيئــة فـي تصنيـف ليس مستويـات الشـارع العـراقي وانتمـائات أهلـة المناطقيـة بـل الـى تصنيـف مـوتـاه وضحـاياه وتحـديـد تسعيـراتهـم التعـويضيـة ؟ وكـأن الذي يقتـل بتفجيـر في مدينـة الثـورة او الشعلـه او الحلـه او الناصـريـة فهـو ( ابن خـايبـه ) ويصنـف في ذيـل القائمـة أو لربمـا لأن إسمـه ( شعيوط او عبد الزهرة او ريسـان وفليحـه وفطـومـة ) فدمـه رخيص وروحـه لا قيمـة لهـا , بينمـا ابـن الكـراده فـالأمـر يجب أن يكـون مختلفـا حـيث حسب عقليـة ودنـاءة تفكيـر هـؤلاء دمـه أنقـى وروحـه أقـدس ,مـادام إسمـة ( شـادي و سـرمـد أو سـوزان ودنيـا ) .

علـى مـا يبـدو عهـر المتـاجـرات والمـزايدات مـاعـاد يختص بـه السياسيين فـي الشـارع وإنمـا قـد إكتسـح لـلأسـف الشـارع كلـه ومـا عـاد لـلثـوابت الأخلاقيـة مكـان فيــه , حـيث كـل شيء يبـاع ويشـترى وحـتى الأرواح أصبـحت لهـا تسعيـراتهـا وجـداول تصنيفهـا , والضحـايـا مـاعـادوا ضحـايـا وإنمـا بضـائـع وسـلـع معـروضـة على أرصفـة المـزايـدات .

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى