أسماء الشهداء: مجرزة حطلة تؤكد الوجه البشع ووحشية العصابات المجرمة

أكد موقع “المنار” الإخباري أن مجزرة حطلة التي ارتكبتها الجماعات الإرهابية تؤكد الطبيعة الإجرامية لهذه العصابات، وقال الموقع: مجزرة حطلة هو الإجرام يطلّ مجددا في قرية حطلة السورية، حيث الوحوش الجائعة أكلت الأطفال والنساء والعجّز، باسم التطرف قتلوا الناس وبحجة الطائفة ذبحوهم، بدافع الانتقام كان المشهد شنيعا وأكبر من الوصف.

وأضاف “المنار” أن عناصر من جبهة النصرة وعناصر ما يسمى بالجيش الحرّ قامت بمهاجمة قرية حطلة صباح الثلاثاء بأعداد كبيرة فاقت الـ1000 مسلح ، وقد قاموا باقتحام القرية مع إطلاق نار كثيف من مختلف أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة ولم يوفروا طفلا ولا امرأة ولا شيخا، وقاموا بإطلاق النار من مضادات الطيران على المدنيين مباشرة، كما قاموا بإعدامات ميدانية طالت الأطفال قبل الكبار، ومارسوا القتل بكل أشكاله وأنواعه.

ومن الصور البشعة التي قاموا بها هي ذبح طفل لم يتجاوز السادسة من العمر كما أعدموا امرأة “وداد البدراني” رميا بمضاد الطائرات أمام عائلتها الذين أعدموا لاحقا، كما أعدموا الحاج عمر الحمادي والحاج عيسى خلف الهلال اللذين تتجاوز أعمارهما الـ85 عاما، ناهيك عن مجازر وحشية تمّت بحق عائلات بأكملها وحرق لمنازل المدنيين العزّل. كما قامت هذه المجموعات بخطف السيد إبراهيم موسى ملا عيد وهو رجل دين معروف بالمنطقة مع ابن أخيه الطفل طه حسين ملا عيد وبعد عدة ساعات قاموا بقتلهم بطريقة وحشية.

ومع كل ذلك قام الأهالي بمقاومة هذا الهجوم بعد أن تحصنوا في أحد أحياء القرية واشتبكوا مع المسلحين أكثر من مرة وقتلوا وجرحوا العديد منهم حيث ذكر على مواقعهم ما يقارب 33 قتيلا وعشرات الجرحى منهم متزعمي كتائب مثل “عمار الحماد”.

وقد أعلن المسلحون عن قيامهم بهذا الهجوم بحجة وجود مقاتلين من الجيش العربي السوري قد وصلوا إلى القرية المذكورة، أما جبهة النصرة فاعتبرت أن هذا الهجوم هو انتقام للقصير التي ذبحت، بحسب تعبيرهم.

ولاقت الحادثة استياء واسعا بين المواطنين السوريين منهم معارضون معروفون، وفيما يخص بقية أهالي قرية حطلة فقد تمّ تأمينهم في قرية الجفرة المقابلة لحطلة من جهة المطار، كما وصل بعض الأهالي إلى مدينة دير الزور.

هذا وقامت قوات الجيش العربي السوري بدكّ أماكن المسلحين بشكل متقطع نظرا لتواجدهم بين المدنيين واستعمالهم كدروع بشرية.

وعرف من شهداء المجزرة: السيد إبراهيم موسى ملا عيد- طه حسين ملا عيد- محمد موسى ملا عيد- مرتضى إبراهيم ملا عيد- مصطفى إبراهيم ملا عيد- وداد البدراني “زوجة السيد إبراهيم”- علي منديل الصالح- باسل منديل الصالح- ياسر منديل الصالح- معصوم الرجا وزوجته بتول وطفلته (سنتان)- الحاج عمر الحمادي (85 عاما)- الحاج عيسى خلف الهلال (84 عاما).

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى