أبوسمره يدين جريمة التفجير الإرهابي التكفيري في الشيخ زويد

ويؤكد على تضامنه مع الشقيقة الكبرى مصر ، ويتوجه بأحر التعازي للرئيس والشعب المصري

أصدر القيادي الفلسطيني ، رئيس تيار الاستقلال الفلسطيني وعضو المجلس الوطني ، اللواء الدكتور محمد أبوسمره ، بياناً أدان فيه جريمة التفجير الإرهابي التكفيري في مدينة الشيخ زويد في شمال سيناء العزيزة ، يوم أمس الثلاثاء، وأدى إلى إستشهاد ثمانية شهداء والعديد من الجرحى، وهذا نص البيان:

۞﷽۞

( وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا، بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ “169” فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ “170” يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ “171” ) – سورة آل عمران.

نتوجه إلى فخامة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي ، رئيس جمهورية مصر العربية ، وإلى الحكومة والقيادة المصرية ، وإلى معالي وزير الدفاع وقيادة الجيش المصري البطل ، وإلى معالي وزير الداخلية ، وقيادة الشرطة المصرية الباسلة ، وإلى الشعب المصري الشقيق العزيز ، بأحر التعازي والمواساة لارتقاء الشهداء الأبطال البواسل من الجيش والشرطة والمدنيين العُزَّل ، نتيجة لجريمة التفجير الإرهابي التكفيري الإنتحاري في مدنية الشيخ زويد ، في سيناء العزيزة ، ونرجو من الله تعالى أن يتغمد الشهداء بوافر رحمته وأن يسكنهم فسيح جناته ونعيمه ورضوانه ، وأن يُلهم عائلاتهم وذويهم الصبر والسلوان ، ونسأله تعالى أن يُعجَّل بشفاء الجرحى ، وأن يحفظ مصر الحبيبة من كلِ شرٍ وكلِ سوء ، وأن ينصرها على جميع المؤامرات والمكائد والخيانة والغدر.

ونؤكد على أنَّ قلوبنا دوماًمع مصرالحبيبة، في مواجهة المؤامرات التي تتعرض لها ، وفي مواجهة الإرهاب التكفيري الإجرامي الوحشي ، وندين بأشدالعبارات جريمة التفجير الإرهابي الإنتحاري في مدينة الشيخ زويد، على أرض سيناء العزيزة الغالية ، والتي أدىت إلى ارتقاء ثمانية شهداء من الجيش المصري البطل والشرطة الباسلة والمدنيين العُزَّل ، وقرابة 30 مدني بجراحٍ .

وقد جاءت هذه الجريمة البشعة رداً من أعداء الأمة والدين وفلسطين ، ومن المجرمين الإرهابيين التكفيريين العملاء الخونة ، ومن مُشَّغلِّيهم المتآمرين الملعونين ، على موقف مصر البطولي المُشرِّف على لسان وزير الخارجية المصري د.سامح شكري ، برفض صفقة القرن ، ورفض التفريط بشبرٍ واحد من أرض سيناء ، وكذلك رفض مشروع إقامة وطن بديل للفلسطينيين شمال سيناء ، وتأكيده على دعم الحق الفلسطيني في إقامة الدولة الفلسطينية المسستقلة على الأراضي المحتلة عام 1967، وعاصمتها القدس الشريف ، وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية، وإننا في تيار الاستقلال الفلسطيني ، ونحن نعلن عن إدانتنا الشديدة لهذه الجريمة البشعة ضد مصر الحبيبة ورجال جيشها وشرطتها الأبطال والمدنيين العُزَّل ، لنؤكد على وقوف جميع الفلسطينيين بمختلف توجهاتهم وانتماءاتهم إلى جانب مصر الشقيقة الكبرى ، وإلى جانب قيادتها وحكومتها وشعبها الطيب الأصيل ، ونؤكد على إعتزازنا بالعلاقات المصرية الفلسطينية الأخوية على المستوى الرسمي والشعبي ، ونرجو من الله تعالى أن يحفظ مصر الكنانة وشعبها وجيشها البطل وشرطتها وأجهزتها السيادية الباسلة ، وجميع مؤسساتها ، وأن تبقى مصر قلب الإسلام والعروبة النابض بالحياة والعطاء والثقافة والعلم والاستقراروالبركات والخيرات والإزدهار والتنمية والرخاء والطمأنينة.

تيار الاستقلال الفلسطيني ــــــ القدس المحتلة ــــ الأربعاء 10/4/2019

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى