آية الله الخالصي ينبه إلى خطورة الحرب الناعمة التي يحيكها الاحتلال

حذر سماحة آية الله الشيخ هادي الخالصي (اعزه الله)،الجمعة، من خطورة الحرب الناعمة التي يحيكها الاعداء على الإسلام والعراق الحبيب، مبيناً ان هذه الحرب تؤدي إلى انهيار وشلل المجتمع وانهاكه، حتى تستيقظ الامة من نومها وهي ميتة، في دولة فاشلة لا تستطيع ان تفعل شيئاً، دولة لا تخدم إلا نفسها، و لا تقدم اي خدمة لأبناء الأمة.

وأكد سماحة آية الله الشيخ هادي الخالصي (اعزه الله) خلال خطبة الجمعة في مدينة الكاظمية المقدسة، بتاريخ 13 شعبان 1440هـ الموافق لـ 19 نيسان 2019م، على ان كل ذلك هو من هدف الاحتلال للعراق الحبيب، ومن ذلك تستطيع ان تنظر ايها العراقي إلى سذاجة من تصوّر ان الاحتلال جاء لينقذه من ظالم، او ان يحقق له هدفاً معاشياً، او هدفاً حياتياً، انما الهدف هو انهاك الأمة بيد ابنائها وتآكلها ببطء وتدميرها، كما هو عليه الحال الآن.

وأوضح بأن هذه هي الاستراتيجية التي يجب ان ننتبه إليها، و واجبنا ان ننبه الامة من هذه المخاطر، والوقوف بوجها.

وبيّن سماحته بأن السبيل الوحيد للوقوف بوجه هذه الحرب الناعمة التي يحيكها الاعداء هو بيد ابناء الامة الذين يتحلون بالإيمان، وما هو الإيمان؟؛ هو الإسلام، هو القوة التي بين جنبينا التي ليس لها من شحن وقوة إلاّ كتاب الله وسنة رسوله (ص) ونهج الائمة الأطهار، لذلك ينبغي ان ننتبه لهذا وان نعي ما يدور حولنا، وان نسعى لإنزال العقاب بحق من حارب ديننا ودمّر بلدنا، ومن يريد ان يحول بلدنا وامتنا إلى امة فاشلة.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى